ما فضل صيام عاشوراء 1446 وموعده والأعمال المستحبة؟ .. الإفتاء المصرية توضح

ما فضل صيام عاشوراء 1446 وموعده والأعمال المستحبة؟ .. الإفتاء المصرية توضح
فضل صيام عاشوراء

أجابت دار الإفتاء المصرية على تساؤل ما فضل صيام عاشوراء 1446 وموعده والأعمال المستحبة؟، حيث يعد هذا اليوم الهام في التقويم الإسلامي، ذكرى نجاة سيدنا موسى من بطش فرعون وطغيانه، عندما حقق الله لهم تلك المعجزة بشق البحر لهم وإغراق كل كافر ظالم عنيد، ليتم التأكيد على أن كلمة الله هي العليا في كل زمان ومكان.

فضل صيام عاشوراء 1446

أعلنت دار الإفتاء المصرية،  أن موعد يوم  عاشوراء هو يوم  العاشر من شهر محرم،بالميلادي يوم  16/7/ 2024، حيث يعد  صيام عاشوراء 1446، من الأعمال المستحبة ذات الشأن العظيم لكونها تنفيذًا لسنة النبي الكريم محمدًا حين أمر بصيام تاسوعاء وعاشوراء، لأننا كمسلمين أولى بتلك المناسبة من اليهود، وفق ما يلي:

  • هناك بعض الأعمال المستحبة والمؤكدة التي ينبغي على المسلم القيام بها في تاسوعاء وعاشوراء.
  • حيث يعتبر صيام التاسع والعاشر من محرم وهما تاسوعاء وعاشوراء من الأعمال الصالحة المستحبة في الإسلام.
  • وقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحاديث من فضل هذين اليومين.
  • حيث أن صوم يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله.
  • حيث قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم عاشوراء وأمر بصيامه وحث عليه”.
  • كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

“إذا كان غد عاشوراء، فليصم أحدكم يوم التاسع”.

  • وعن أبي قتادة رضي الله عنه قال:

“كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بصوم يوم عاشوراء وأن يؤخذ على ذلك”.

ومن خلال هذه الأحاديث الشريفة نستنتج أن صيام التاسع والعاشر من محرم له فضل عظيم، حيث يكفر السنة السابقة، ويؤجر الصائم على ذلك.

ما أفضل الأعمال يوم عاشوراء

أما عن أفضل أعمال يوم عاشوراء، فقد جاءت كما يلي:

  • فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من قراءة القرآن وذكر الله واستغفاره في هذين اليومين وهما تاسوعاء وعاشوراء.
  • كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من هذه الأذكار من التحميد والتهليل والتكبير في تاسوعاء وعاشوراء.
  • كما يلزم في تلك الأيام المباركات، إطعام الطعام وإفطار الصائم بهدف تقوية العلاقة بين المؤمنين وإدخال السرور عليهم.
  • كما كان النبي محمد يوصي بالتصدق والإحسان إلى الآخرين في هذين اليومين.
  • بينما يجب أيضًا في تلك الأيام زيارة الأقارب والأصدقاء، من أجل توطيد الروابط الاجتماعية والتواصل بين المؤمنين.